غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس مساء الأحد التاسع بعد العنصرة في كنيسة القديس توماس مور اللاتينية في مدينة أوكلاند – نيوزيلندا      البطريرك ساكو يستقبل مدير عام الدراسات السريانية / وكالة السيدة آن أندراوس جولاغ      غبطة البطريرك ساكو يستقبل نائب السفيرة الأمريكية في العراق      قرار السينودس الكلداني حول مباركة ارتباط المثليين      كنيسة برطلي للسريان الارثوذكس تقيم احتفالية خاصة لتكريم الطلبة المتفوقين      ختام فعاليات النشاط الصيفي للمرحلة الاعدادية لإيبارشية اربيل الكلدانية      بمشاركة الأدباء السريان وجمعية ألقوش … الثقافة السريانية تقيم حفلاً تأبينياً للعلامة بنيامين حداد      غبطة البطريرك يونان يصل إلى مطار أوكلاند الدولي للقيام بالزيارة الرسولية الأبوية الأولى إلى المؤمنين في نيوزيلندا، أوكلاند – نيوزيلندا      ختام النشاط الصيفي للمراحل الاعدادية لايبارشية أربيل الكلدانية      صور من الشهر الأول للدورة الصيفية لتعليم المسيحية واللغة الآشورية      البطريرك الراعي يوجه رسالة راعوية بمناسبة إعلان تطويب البطريرك الدويهي      مشاتل بلدية أربيل تنتج نحو 800 ألف شجرة وزهرة وترفع المساحات الخضراء بمعدل 20%      بعد تحذيرات.. العراق يعلن القبض على تاجري مخدرات "دوليين"      وزارة التعليم العالي والبحث العلمي: الحدود الدنيا للقبول في كليات المجموعة الطبية      أوكرانيا للجانب الصيني: مستعدون للتفاوض مع روسيا      لا علاج ولا لقاح له.. فيروس يقتل طفلا هنديا وتحديد 60 مخالطا      إيلون ماسك: سنطلق الروبوتات البشرية في 2025      السعودية تنظم أولمبياد الألعاب الإلكترونية حتى 2037      الكاردينال تاغل يترأس قداس اختتام المؤتمر الإفخارستي بالولايات المتحدة      الولايات المتحدة تدرب ضباط البيشمركة على مكافحة الإرهاب
| مشاهدات : 1459 | مشاركات: 0 | 2024-06-15 08:26:57 |

قداسة البطريرك مار افرام الثاني يشارك في الاحتفال المركزي لمئوية تشييد كاتدرائية مار أفرام والهجرة الرهاوية

 

عشتار تيفي كوم - بطريركية السريان الارثوذكس/

مساء يوم الجمعة ١٤ حزيران ٢٠٢٤، شارك قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني في الاحتفال المركزي لمئوية تشييد كاتدرائية مار أفرام والهجرة الرهاوية، وذلك في مسرح نقابة الفنانين في الجميلية بحلب.
حضر الاحتفال سيادة محافظ حلب الأستاذ حسين دياب ممثلاً سيادة رئيس مجلس الوزراء، وأمينا فرع حزب البعث بالمدينة الأستاذ أحمد منصور وبالجامعة الدكتور لؤي شاشاتي، ومفتي حلب الدكتور محمود عكام، وفعاليات روحية وسياسية ومدنية من مدينة حلب.
كما حضر أصحاب النيافة المطارنة الأجلاء: مار بطرس قسيس، مطران حلب وتوابعها، ومار كريسوستوموس ميخائيل شمعون، مطران جبل لبنان وطرابلس، ومار تيموثاوس متى الخوري، مطران حمص وحماة وطرطوس وتوابعها، ومار موريس عمسيح، مطران الجزيرة والفرات، ومار يعقوب باباوي، النائب البطريركي لشؤون الرهبان وإدارة إكليريكية مار أفرام السرياني اللاهوتية في معرة صيدنايا، ومار أوكين الخوري نعمت، السكرتير البطريركي.
 
تخلّلت الاحتفال مسرحية قدّمها شباب الأبرشية تجسّد هجرة السريان من مدينة الرها إلى حلب ومشاهد أخرى من الأحداث التي رافقت هذه الهجرة حتى استقرارهم في حلب. كما قدّمت جوقات الأبرشية باقة من التراتيل والأغاني السريانية. وخلال الاحتفال أيضًا، تمّ عرض فيلم قصير بالمناسبة وتسليم جائزة مسابقة تصميم الشعار العام لهذه الاحتفالية. وكانت كلمة للأعلامي الأستاذ غسان الشامي تحدّث فيها عن تاريخ السريان الغني بالعلوم والآداب والفنون، وإرثهم الحضاري عبر التاريخ، وعن طريق الآلام بعد تهجيرهم منذ نحو 100 عام على يد العثمانيين، ووصولهم إلى الجزيرة السورية وحلب حيث تناموا فيها ضمن الجسد السوري الوطني.
 
وفي كلمته، أشار سيادة محافظ حلب الأستاذ حسين دياب، إلى أنّ حلب الشهباء التي كانت وما زالت تشكّل مهداً لجميع الحضارات الإنسانية ورمزاً للتآخي والمحبة والعيش المشترك. وأضاف أن هذه المناسبة هي صورة حيّة لواقع هذه المدينة النابضة بالحياة رغم كل ما تعرضت له خلال العصور المتعاقبة من تحديات لتعود وتنبض من جديد وتنفض عن كاهلها غبار الألم. ولفت أن السريان يشكّلون أحد أطياف هذه المدينة ومكوناتها الذين كانوا أساساً في بناء هذا التاريخ الغني والعريق، مشيدًا بدور السريان وعطاءاتهم وتضحياتهم سواء في مواجهة الحرب الإرهابية الظالمة على سورية، أو خلال كارثة الزلزال، حيث تجلت حقيقة المجتمع السوري بأبهى صورها من التعاون والتكافل الاجتماعي بين جميع أبناء الوطن.
 
وبعدما رحّب نيافة المطران مار بطرس قسيس بقداسة سيدنا البطريرك، تحدّث عن أهمية هاتين المناسبتين في حياة السريان. وأشار إلى أن هذا الاحتفال يأتي بعد مئة عام على الهجرة الرهاوية كانت مليئة بالأحداث الاستثنائية وقد تمّ إعادة تأهيل وبناء الكنيسة والمؤسسات الدينية والثقافية والعلمية التي تأثرت بالزلزال.
 
وفي كلمته، تحدّث قداسة سيدنا البطريرك عن المكانة الخاصة لهاتين المناسبتين التاريخيتين في قلب كل حلبي وسوري بعد سنوات الحرب والدمار.
 
وأشار إلى أنها محطة هامة في تاريخ الشعب السرياني الغني وثقافته، خاصة مدينة "الرها" التي كانت مركزاً للآداب والعلوم والموسيقى، وتعرض أبناؤها السريان إلى التهجير والاضطهاد، ولكن لم توقفهم كل الظروف الصعبة ليعودوا ويبنوا مع أخوتهم في سورية مجتمعاً متميزاً صالحاً. ولفت قداسته إلى الدور الهام الذي لعبته المؤسسات الحكومية والأهلية والدينية خلال الحرب والزلزال، في خدمة الإنسان، مشيراً إلى أن حلب كانت دائماً سباقة في تجسيد القيم والمعاني الإنسانية التي كرسها أهلها عبر التاريخ، للعيش بسلام وأمان وعيش مشترك، داعياً الله تعالى من أجل تحرير المطرانين المخطوفين يوحنا إبراهيم وبولس يازجي وأن تتعافى سورية وتتجاوز التحديات وتعود إلى الطمأنينة والسلام.

 










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6113 ثانية