غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس مساء الأحد التاسع بعد العنصرة في كنيسة القديس توماس مور اللاتينية في مدينة أوكلاند – نيوزيلندا      البطريرك ساكو يستقبل مدير عام الدراسات السريانية / وكالة السيدة آن أندراوس جولاغ      غبطة البطريرك ساكو يستقبل نائب السفيرة الأمريكية في العراق      قرار السينودس الكلداني حول مباركة ارتباط المثليين      كنيسة برطلي للسريان الارثوذكس تقيم احتفالية خاصة لتكريم الطلبة المتفوقين      ختام فعاليات النشاط الصيفي للمرحلة الاعدادية لإيبارشية اربيل الكلدانية      بمشاركة الأدباء السريان وجمعية ألقوش … الثقافة السريانية تقيم حفلاً تأبينياً للعلامة بنيامين حداد      غبطة البطريرك يونان يصل إلى مطار أوكلاند الدولي للقيام بالزيارة الرسولية الأبوية الأولى إلى المؤمنين في نيوزيلندا، أوكلاند – نيوزيلندا      ختام النشاط الصيفي للمراحل الاعدادية لايبارشية أربيل الكلدانية      صور من الشهر الأول للدورة الصيفية لتعليم المسيحية واللغة الآشورية      البطريرك الراعي يوجه رسالة راعوية بمناسبة إعلان تطويب البطريرك الدويهي      مشاتل بلدية أربيل تنتج نحو 800 ألف شجرة وزهرة وترفع المساحات الخضراء بمعدل 20%      بعد تحذيرات.. العراق يعلن القبض على تاجري مخدرات "دوليين"      وزارة التعليم العالي والبحث العلمي: الحدود الدنيا للقبول في كليات المجموعة الطبية      أوكرانيا للجانب الصيني: مستعدون للتفاوض مع روسيا      لا علاج ولا لقاح له.. فيروس يقتل طفلا هنديا وتحديد 60 مخالطا      إيلون ماسك: سنطلق الروبوتات البشرية في 2025      السعودية تنظم أولمبياد الألعاب الإلكترونية حتى 2037      الكاردينال تاغل يترأس قداس اختتام المؤتمر الإفخارستي بالولايات المتحدة      الولايات المتحدة تدرب ضباط البيشمركة على مكافحة الإرهاب
| مشاهدات : 1746 | مشاركات: 0 | 2024-05-24 08:40:53 |

أبرز الملامح العظيمة في العذراء مريم

وردا أسحاق عيسى القلًو

 

 

قالت العذراء ( هوذا منذ الآن ستطوبني جميع الأجيال ) " لو 48:1 "

هذا هو المقال ( 27 ) أكتبه عن العذراء مريم .  آيات كثيرة في العهد القديم ذكرت العذراء وتنبأت بدورها في خلاص البشر لأن الله أختارها لتكون أماً لأبنه الوحيد فرفع شأنها ووصف دورها ونقاوتها ومكانتها ، فيصفها الوحي كملكة فيقول ( ... قامت ملكة عن يمينك بذهب أوفير ) " مز 10:45 " وستجلس الملكة عن يمين إبنها

  ولدت العذراء مريم من أبوين عاقرين مؤمنين . لم يقطع أملهما برأفت الله ورحمته ، بل إستمروا بالصلاة والتذرع لكي يزيل عنهم ذلك الهم الذي كان المجتمع يحسبهُ عاراً . فمَّنَ الله عليهما بأعظم بنت في التاريخ والذي بنسلها سحَقَ رأس الحية . إنها العذراء مريم ، حواء الثانية ، التي ظلت عذراء من دنس الخطيئة لأن الله أختارها لتكون الهيكل الطاهر التي فيها يتجسد إبنه الإله . بعد ولادتها نذرت إلى الهيكل وسرعان ما فارق الوالدين هذ الحياة لتعيش كطفلة يتيمة الأبوين في الهيكل . وكان همها الوحيد العبادة وحفظ آيات الكتاب المقدس وقصصهِ الكثيرة . فلا عجب في ترتيلها لنشيدها العظيم الذي نقله لنا البشير لوقا في ( 1: 46-56 ) وهذا يدل على حفظها لكلمة الله في سفر صموئيل النبي ، من نشيد حنة أم صموئيل ( 1 صم 2 ) وكذلك المزامير وغيرها .

   أوصى الروح القدس العذراء كما أوصى للرسل والأنبياء كتبة الأسفار المقدسة ، فبالروح قالت ( منذ الآن جميع الأجيال تطوبني ) وقد تم ذلك في حياتها الأرضية وسمعت بأذنها التطويبة الأولى لها من نسيبتها القديسة إليصابات عندما زارتها ، فقالت لها ( طوبى لمن آمنت : فسيتم ما بلغها من عند الرب ) " لو 45:1 " . وأيضاً طوبتها إمرأة أمام أبنها يسوع عندما قالت له ( طوبى للبطن الذي حملك ، والثدين اللذين رضعتهما ) " لو 27:11" . رد يسوع في الآية اللاحقة فقال للمرأة مؤكذاً لها لتطويب أمه بتطويب ثالث ، فقال لها ( بل طوبى للذين يسمعون كلام الله ويحفونهُ ) لأن لا يوجد هناك أكثر من مريم أمه تستحق هذا التطويب ، ليس لمجرد أنها حملتهُ ، ومنها أخذ جسده ودمه ، وإنما أيضاً لأنها كانت تحفظ كلمة الله وتعمل بوصاياه .

كما تحقق لها تطويبات كثيرة في جميع الأجيال اللاحقة ، وسوف تستمر إلى مجىء إبنها الديان . كما نالت مريم التكريم من ملاك الرب عندما قال لها ( السلام لك أيتها الممتلئة نعمة . الرب معك  ، مبارك أنت في النساء ) " لو 28:1 " وكررت عبارة ( انت في النساء ) أليصابات في نفس الإصحاح الآية ( 43 ) .

   عاشت مريم فقيرة ، لكنها كانت غنية جداً في الروح والإيمان ، ومملوءة فرح ونِعَم ( مت 28:1 ) لهذا قالت عن نفسها ( وتبتهجُ روحي بالله مخلصي ) إنه فرح روحي بالله والذي لا يقاس بفرح العالم . .

  عاشت العذراء على قاعدة الإتضاع ، وتواضعها كان مصدر قوتها ، لأن بالضعف تكمن قوة الله ، لهذا لم تقل أنا أم الرب ، بل قالت ( أنا أمّةُ الرب ) أي خادمتهُ ، فرفعها الرب إبنها فوق الجميع ، وأن قال عن يوحنا المعمدان بأنهُ الأعظم بين مواليد النساء ، فكان يقصد من بين الرجال الأنبياء والمرسلين ( لو 28:7 ) لكن الطوباوية مريم أعظم من يوحنا المعمدان ، بل هي أعظم من كل رؤساء الملائكة ، ومرتبتها تأتي مباشرةً بعد الأقانيم الإلهية الثلاثة . 

  ومن الملامح العظيمة والأساسية في مريم ، صمتها المستمر بكل عظائم الله في حياتها ، فكانت تحفظ كل شىء في قلبها الطاهر لتتأمل به ، وصمتها العجيب يرمز إلى قوة تقواها وعمقها في الإيمان وكأنها كانت تعيش في الروح بين السماويين وهي على الأرض ، ولا بد من أنها كانت تعيش مع رؤى سماوية فترى ما لا يراه أحد .

   ومن صفاة العذراء محبتها وخدمتها ليس لأبنها الإله فحسب ، إنما محبتها كانت تشمل خدمة الكثيرين فعانت مشقة الطريق لأبنها . وخدمتها الشفاعية في عرس قانا الجليل عندما عرضت مشكلة أهل العرس لأبنها فنهض في الحال ليلبي طلبها ففهمت ما قال لها فإستمرت في هدفها لتقول للخدام ( مهما قال لكم إفعلوه ) " يو 5:2 ) وهذه الوعظة القصيرة لها لم تقتصر في حينها لعمال العرس بل كلامها موجه إلى كل الأجيال اللاحقة ، فتقول لهم ( إفعلوا ما يقول لكم إبني في الإنجيل ) هكذا ينبغي أن نتمثل نحن اليوم لوصيتها ونطيع أوامر إبنها الإله على الدوام .

 لتلمسنا شفاعة كلية الطهر مريم وبركاتها ونعمها تسندنا في أيام غربتنا في هذا العالم . ولأبنها المجد الدائم .

توقيع الكاتب ( لأني لا أستحي بالبشارة ، فهي قدرة الله لخلاص كل من آمن ) " 16:1 ".

 










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5911 ثانية